محافظ بني سويف يستعرض مع قيادات الجامعة خطوات التعاون الفاعلة في مجالات خدمية وتنموية‎

 

بني سويف /أسامة سليمان

أكد المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف أنه في سبيل تحقيق التنمية والنهوض بمستوى معيشة المواطن البني سويفي ، يتم العمل من خطة تترتكز على حشد كافة الجهود الممكنة داخل المحافظة وفي مقدمتها مجهودات جامعة بني سويف والتي تمتلك الخبرة والكوادر الأكاديمية والشباب الواعد والطموح ، حيث يجري حاليا التعاون الفاعل في أكثر ملف تنموي وقطاعات خدمية حيوية سينتج عنه في الوقت القريب نقلة نوعية وملموسة على أرض الواقع في مستوى الخدمات والإرتقاء بعدد من المجالات

جاء ذلك خلال لقاءه اليوم مع الدكتور علاء عبد الحليم “القائم بأعمال رئيس جامعة بني سويف ” والدكتور أحمد حسن ” كلية هندسة بني سويف ” والمهندس الواضح أبو جبل مدير عام الإسكان لمتابعة بعض الخطوات التنفيذية في أجندة التعاون بين الجانبين في أكثر من مجال

حيث أكد الدكتور علاء عبد الحليم أن الجامعة لن تدخر جهدا في دعم المحافظة وجهودها في سبيل النهوض بالمجتمع بأكمله والتعاون من أجل المواطن ودعمه في كافة احتياجاته ، من خلال تقديم كافة أوجه الدعم الممكنة التي تتوافر للجامعة باعتبارها مقوم رئيسي تمتلكه بني سويف في سبيل تحقيق التنمية الشاملة التي تعود ثمارها على الجميع

وناقش المحافظ ما تم تنفيذه من آليات وخطوات خاصة بمشروع تطوير كورنيش النيل الجاري التخطيط له بالتعاون مع الجامعة من خلال تصور متكامل يشمل مكونات ترفيهية وسياحية واستثمارية لتحويل منطقة الكورنيش لمتنفس حضاري يليق بالمواطن البني سويفي ، فضلاً عن الاستفادة منه كعنصر جذب وصورة ايجابية عن المحافظة ، وتحقيق عوائد استثمارية تعود على المواطن بشكل مباشر وغير مباشر على مستوى كل القطاعات

وتطرق اللقاء إلى مناقشة الخطوات الفعلية المتفق عليها سابقا بين المحافظة والجامعة في سبيل الوقوف على أفضل الخيارات والمقترحات الاسترشادية لمشروع أول مدينة صناعية زراعية صناعية عمرانية بالمحافظة بها أول مجمع صناعي متكامل في المنطقة لإنتاج الدواء من النباتات الطبية ومستحضرات التجميل والصناعات الغذائية الزراعية ، والمزمع إنشاؤها على مساحة 69 ألف فدان، والتي حازت على موافقة اللجنة الوزارية للإنتاج برئاسة مجلس الوزراء ، وتم تشكيل لجنة وزارية مشتركة من الوزارات المختصة والجهات المعنية لدراسة المشروع والسير في تنفيذه.

كان المحافظ قد اتفق مع كلية التجارة على إعداد دراسة أكاديمية متخصصة تتضمن أنظمة الاستثمار المتاحة التي يمكن تطبيقها لتحقيق أفضل استغلال وإدارة للمدينة سواء من خلال تخطيطها كمنطقة استثمارية أو شركة مساهمة ، على أن تكون الدراسة متكاملة وشاملة لكافة النواحي القانونية والإجرائية وأوجه المقارنة فنياً واقتصادياً وإجرائياً بين كل الأنظمة المطروحة لسهولة إختيار أفضلها وتحقيق الميزات التنافسية الممكنة بالمنطقة ، وذلك لتكوين رأي استرشادي يمكن طرحه على الوزارات المعنية بتنفيذ المشروع